مراجعة هاتف نوكيا Nokia 6 2018 - 6.1
U3F1ZWV6ZTM5ODgwMzUxMDA0X0FjdGl2YXRpb240NTE3ODkzNTM2Mzc=
recent
أخبار ساخنة

مراجعة هاتف نوكيا Nokia 6 2018 - 6.1




تقييم مدونة عبدو للمعلوميات 7.2

الإيجابيات

  • ● القيمة المادّية
  • ● جودة البناء
  • ● واجهة المستخدم
  • ● الشّحن السّريع

السلبيات

  • ● حماية ضدّ الماء غير متوفّرة
  • ● الكاميرا تعتبر مقبولة لا أكثر












المواصفات

  • الشّاشة: 5.5 IPS LCD 1080 x1920 pixels (401PPI), Gorilla Glass 3
  • نظام التّشغيل: Android One 8.1 Oreo
  • المعالج: Qualcomm Snapdragon 630 Octa-core (2.2GHz x 4 / 1.8GHz x4)
  • الرام: 4GB
  • كرت الشّاشة: Adreno 508
  • الذّاكرة الدّاخلية: 32Gb
  • الكاميرا الخلفيّة: 16MP (f/2.0), 4K @ 30 fps video
  • الكاميرا الأماميّة: 8MP (f/2.0), 1080p
  • حماية ضدّ الماء: غير متوفّرة

التّغليف

يتبع غلاف النوكيا 6.1 القالب نفسه المُستخدم للهاتف الرّائد نوكيا 8 Sirocco والـ 7 بلس. يأخذ الغلاف توجّهاً بسيطاً لكن أيضاً عصرياً ومصقولاً. صورة الهاتف معروضة على مقدّمة الغلاف الأمامي القابل للسحب إضافةً إلى شعار الـ Android One.

ماذا يوجد داخل العلبة؟

  • جهاز النّوكيا 6.1
  • سمّاعات أذن
  • وصلة USB Type-c لنقل البيانات والشّحن
  • شاحن حائط

إكسسوارات

تتضمّن عُلبة هاتف الـ 6.1 الأساسيات فقط. يوجد وصلة USB Type-C عاديّة لنقل البيانات والشّحن مع زوجٍ من سمّاعات الأذن. أظنُّ أنّ سمّاعات الأذن كافية لتؤدي غرضها بشكلٍ مؤقّت، لكنّها تمتلك إستجابة تردّدات (frequency responses) سيّئة جداً، نتيجةً لذلك هي لا تقدّم جودة صوت جيّدة. أقترح لك أن تستبدلهم بزوجٍ من السمّاعات داخل الأذن IEM غير المكلفة مثل الـ MEE Audio M6 Pro 2nd Gen بسعر 50$.

التصميم

إذا كان هناك شيئاً عليّ الإشادة به فهو حقيقة أنّ نوكيا غير قادرة على صناعة أجهزة رخيصة المظهر. سواءً كان الـ Sirocco أو الـ 6.1، جميعُ أجهزتهم تظهر بشكلٍ أنيقٍ ومُعتمدٍ عليه. بالتّأكيد فإنّ المواد المستخدمة في صناعة الـ Sirocco تعطي الجّهازَ شعوراً فاخراً أكثر. لكن عند مراعاة التّفاصيل في بناء الجّهاز يتوضّح لنا أنّ التصاميم الجّديدة مصنوعة مع فخرٍ كبيرٍ من الشّركة.
لدرجةٍ ما فإنّ التّصميم الحالي يظهر قديماً بعض الشّيء من ناحية الزّوايا والخطوط. ما يذكّرني بعض الشّيء بتصميم هاتف HTC One وكذلك هاتف iPhone 5. لكن بالرّغم أنّ الجّهاز يبدو كذكرى قديمة للهواتف الصّادرة منذ 5 سنين فهو لا يزال بمظهرٍ نظيفٍ جداً. هناك شيءٌ ما في هذا التّصميم القنوع أجده جذّاباً جداً، ربّما من المحبّذ التّفكير به كتصميمٍ “كلاسيكيٍ لا يتغيّر بمرور الزّمن” بدل اعتباره “قديماً”.
الـ 6.1 متوفّرٌ بثلاثة ألوانٍ مختلفة وتركيباتٍ متناسبة، الأولى هي الأسود والذّهبي، الثّانية هي الأزرق والذّهبي، وأخيراً الفِضّي والذّهبي الوردي. الألوان الذّهبية المختلفة هنا مؤكسدة على عدّة حواف مصقولة ومشطوبة من جسم الجّهاز. لعلّ النّسخة الزّرقاء تكون الأفضل من ناحية تباين الألوان بينما يظهر الفضّي على أنّه الأكثر إتقاناً.
شخصيّاً أفضّل النّسخة الفضّية لما تحتويه من إتقانٍ وحوافٍ نحيفة للغاية، لا يمكنك حتّى ملاحظة اللّون الذّهبي الوردي إلّا عند وضع الجّهاز بزاوية معيّنة. هذا ما أسمّيه بالنّسخة المصقولة بدل البارزة للغاية.
مقدّمة الجّهاز تحتوي على الشّاشة ذات الـ 5.5 إنشاً بدقّة full-HD ما يعطي الـ 6.1 تناسباً يقدّر بأقل من 74% من الواجهة الأماميّة لصالح الشّاشة. هذا يعتبر بمعايير اليوم قليلاً مقارنة بهواتف ذكيّة أخرى. لكنّه ليس بذاك السّوء في الواقع. ما أجده غريباً هو حقيقة أنّ أزرار الرئيسيّة، العودة والجديد جميعهم أزرارٌ رقميّة في الشّاشة وليست فيزيائيّة بالرّغم من وجود مساحة أكثر من كافية لإضافتها في الأسفل.
على الجّانب العلوي للجّهاز تتموضع فتحة السمّاعات بقياس 3.5mm، التي بدون شك توفّر عليك عناء الحاجة إلى جهاز DAC للاستمتاع بالموسيقى.
على الجّانب الخلفي نحصل على الكاميرا ذات الـ 16MP، أسفلها يوجد قارئ بصمات. تحت الغطاء يعمل معالج ال snapdragon 630 مع 3GB رام و32GB من الذّاكرة الدّاخليّة. بكل تأكيد هذه ليست أفضل المواصفات المتوفّرة في السوق حاليّاً لكن يجب عليك أن لا تنسى أننا نتكلّم عن جهازٍ يكلّف أقلّ من 300$. أيضاً، بفضل النّظام الذي يعمل على النّوكيا 6.1 فهو لا يحتاج أيّة مواصفاتٍ عالية ليعطي المستخدم تجربة سلسلة جداً.
يقدّم هاتف نوكيا 6.1 تماماً مثل نظيره الـ 7 بلس قدرة استيعاب كرتي SIM مع القدرة على استخدام microSD في مكان كرت السّيم الثّاني. هذا ما يعوّض حجم الذّاكرة الداخلية 32GB مع قدرة تركيب كرت ذاكرة حتّى مساحة 256GB. تتوفّر أيضاً القدرة على الشّحن السّريع للجّهاز (18W) لكن بدون قدرة الشّحن اللاسلكي. لكن هذا متوقّع في مدى السّعر هذا.

نظام التّشغيل

كما ذكرت سابقاً فنظامُ التّشغيل المُستخدم يوفّر الحاجة لقطع هاردوير قويّة جداً. تماماً مثل Sirocco والـ 7 بلس فالـ 6.1 جزء من برنامج أندرويد ون، ما يعني أنّه سيحصل على النّسخة غير المعدّلة من أندرويد أوريو، تماماً كما ستجد على هاتف غوغل بيكسل.
هذه النّسخة هي خالصة ونقيّة من جميع القوالب والبرمجيّات الثّقيلة لعطيك أنقى تجربة للأندرويد تماماً كما صُمّمت. هذا بالتّأكيد يعني أنّك لن تحصل على أي خصائص رقميّة مميّزة لتجعلَ الجّهاز فريداً، لكن هذا تماماً ما يجعل هذا الجّهاز مميزاً في سعره. في هذا الشّأن فإنّ مجموعة أجهزة نوكيا تماماً مثل مجموعة أجهزة أبّل من حيث التّناغم إضافةً إلى كون نظام التّشغيل مألوفاً جداً في مجموعة الأجهزة هذه. مهما كان الجّهاز الذي ستختاره منها فتستطيع توقّع تماماً ما ستحصل عليه بدون صعوبات، كل شيء يعمل ببساطة!

الكاميرا

تطبيق الكاميرا المستخدم هنا هو ذاته المستخدم في كلا الـ sirocco والـ 7 بلس. بسيطة إلى حدٍّ ما لكنّها أيضاً مصمّمة بعناية للوصول السريع والسّهل إلى جميع الإجراءات الممكنة، تماماً مثل الـ sirocco والـ 7 بلس، مع إمكانيّة تفعيل الـ Pro Mode، ليعطيك القدرة على التحكّم اليدوي الكامل بكافّة خصائص التعرّض للضوء (exposure) فيما عدا تغيير حجم المنفذ.
بالمجمل توفّر الكاميرا جودة صوريّة عالية مع أخذ سعر الجّهاز بعين الاعتبار، لكنّها غير قادرة على منافسة الـ 7 بلس والـ Sirocco (كلاهما يعمل بشكلٍ مشابه تماماً للآخر).
بينما يبدو الـ 6.1 قادراً على التقاطِ صورٍ أكثر سطوعاً في إضاءة خافتة، فإنّ الصّور نفسها صارخة أكثر (noisy) ذلك يتجلّى بالحصول على نقاط أوضح في الظّل و تفاصيل أقل بشكلٍ واضح. هذا يرجع غالباً للنّظام التّلقائي لاختياره لحساسيّة ضوء عالية (ISO).
قمت بالفعل في مراجعتي للـ Sirocco بذكر أنّ صوره يتم معالجتها كثيراً لإضافة تباين وحدّة عالية جداً في صورة الـ JPEG. لكن بالرغم من ذلك بمقارنة الصّور المأخوذة من الـ 6.1 يمكننا ملاحظة أنّ الكاميرا الثّنائيّة في الـ 7 بلس والـ Sirocco قادرة أكثر على التقاطِ التّفاصيل الدّقيقة بالرّغم من المشاكل التقنيّة المذكورة سابقاً.
للتّذكير مرّةً أخرى، بمراعاة سعر النوكيا 6.1 (300$) فهو يكلّف أقل من نصف الـ Sirocco وأقل بـ 100$ من سعر الـ 7 بلس. فيمكننا توقّع تخفيضاً بجودة الكاميرا من هذه النّاحية.

الاستخدام اليوميّ

لا، الـ 6.1 ليس بسرعة وطلاقة الـ Sirocco أو الـ 7 بلس، لكنّه أيضا ليس بالبطيء أو العاجز. الهاتف يبقى مرناً وذو استجابة عالية بالرّغم من المواصفات القليلة. إضافةً لذلك، فالـ 6.1 يواكب أجهزة السّنة الماضية من هذه النّاحية بلا مشاكل.
لأخذ فكرة أدق عن ما أعنيه قمت بإضافة اختبار لفتح تطبيقات عديدة، واحدةً بعد الأخرى، مع العودة لفتح التّطبيقات السّابقة للتّأكّد من الفترة التي يبقى بها التطبيق يعمل في الذّاكرة.
الـ Sirocco والـ 7 بلس قاما بأداءٍ يقارب الـ 20 إلى 70 بالمائة أفضل من الـ 6.1. لكنَّ هذا متوقّع جداً بأخذ المعالجات الأفضل وعدد الرّامات الأعلى بعين الإعتبار. من الجّدير بالذّكر أنّه خلال هذا الإختبار حافظت واجهة المستخدم على سلاستها، لكن ليس بنفس السّرعة مقارنةً بالهواتف الرّائدة.
شيءٌ آخر مثيرٌ للاهتمام هنا هو قدرة الـ 6.1 على منافسة الغالاكسي S7 ذو المعالج Exynos 8890 CPU. النّوكيا 6.1 كان فقط 6% أبطأ من الـ S7 بالرّغم من احتوائه على 3GB رام فقط مقارنةً بالـ 4GB في الـ S7.

أمّا فيما يتعلّق بالآيفون 6 بلس. قام النّوكيا 6.1 بأداءٍ أفضل بـ 14% مقارنةً بالآيفون. بالرّغم أن الآيفون 6 بلس صدر قبل 4 سنين، لكنّ رؤية الفرق في أداء جهازٍ إقتصاديٍ مقارنةً برائدٍ من السّنة الماضية.
بالمجمل فإنّ الـ 6.1 لن يقوم بإبهارك بالسّرعة. لكنّي أرى أنّ الحقيقة الأهم هنا هو كون الجّهاز يوفّر تجربة سلسلة مع القدرة على جعله الجّهاز الأساسي للاستخدام اليومي بالرّغم من مواصفاته الدنيا. ستحصل على التّجربة الأسرع مع الـ Sirocco والـ 7 بلس، لكنّ الـ 6.1 لا يزال يمتلك إمكانيّاتٍ جيدة للإستخدام اليوميّ.

القيمة المادّية

بالحكم على القيمة المجملة للـ 6.1 فالهاتف أثبت إمكانيّته على إنجاز المهام البسيطة، بسعرٍ لا يصل إلى 300$ ما يجعل العثور على جهازٍ آخر بنفس الجّودة العامّة في نطاقِ السّعر هذا صعب جداً. نقطةٌ أُخرى تجذب اهتمامي الشّخصي في الـ 6.1 هو أنّه عند إمساك للجّهاز تشعر أنّك قد أنفقت الـ 300$ بشكلٍ مناسبٍ جداً. مُمسكاً للهاتف، متجوّلاً خلال الواجهة الرّئيسية، لن تحصل على شعور استخدامك لهاتفٍ ناقص. الـ 6.1 يُشعرُكَ أنّه كامل، تماماً كما يجب على هاتفٍ عالي الجّودة فعله.متابعة إذا ما كانت مصانع و شركات أخرى قادرة على مجاراة ما تقوم به مصانع HMD مع هواتف النّوكيا الخاصّة بها، سيكون مثيراً للاهتمامٍ حقاً!
تعليق واحد
  1. هذه هي المرة الأولى أزور هنا. لقد وجدت الكثير من الأشياء المفيدة في موقعك بشكل خاص. من بين من تعليقات على المقالات الخاصة بك ، وأنا أظن أنني لست الوحيد الذي يتمتع كل المتعة هنا! استمروا في العمل الجيد حقا. Quran anroid قرآن برو مسلم برو قرآن لايت تطبيق آيات للموبايل المصحف الذهبي

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة